في تصريح لجريدة القبس .. الأمين العام المساعد علي حسين العوضي: علامات استفهام حول أداء الأجهزة الأمنية بشأن خلية العبدلي

علي حسين العوضي
الأمين العام المساعد
رئيس المكتب السياسي

أكد الأمين العام المساعد ورئيس المكتب السياسي في المنبر الديموقراطي الكويتي علي حسين العوضي أهمية الحفاظ على وحدة المجتمع الكويتي من أي انقسامات من الممكن أن تهدد وحدته وتماسكه، وهو الأمر الذي يتطلب تضافر الجهود للوقوف سدا منيعا أمام أي مخاطر محتملة.

 
وقال العوضي لـ «القبس» إن الحالة الأمنية في الكويت تتطلب استنفار الأجهزة المعنية بصورة صحيحة وفق الإجراءات القانونية، بعيدا عن التعسف أو الانتقائية، مشيرا إلى أن المنبر قد حذر في أكثر من مناسبة من هذا الأمر.

 
وطالب العوضي الأجهزة الأمنية المختصة بأن تمارس دورها بعيدا عن أي مؤثرات، فأمن الكويت والحفاظ على وحدة المجتمع لا يمكن بأي حال من الأحوال التهاون بشأنهما.

 
وأضاف أن ما يتم تداوله مؤخرا حول هروب عدد من الأفراد ممن صدرت ضدهم أحكام قضائية في ما عرف إعلاميا بخلية العبدلي يضع الكثير من العلامات الاستفهام حول أداء هذه الأجهزة، وبالذات بعد صدور بيان وزارة الداخلية بهذا الشأن.

 
ورأى العوضي أهمية عقد جلسة خاصة لمجلس الأمة تتناول أبعاد هذه القضية بكل صورها، لأنها أصبحت قضية عامة، وبات المواطنون يتساءلون عن جدية الإجراءات الأمنية، فالحكومة مطالبة بإيضاح الحقائق ومعالجة كل أنواع القصور.

 
واشار إلى التطورات الحاصلة في المنطقة التي لها انعكاسات سلبية ما لم يكن هناك إدراك ووعي من السلطتين بمدى خطورتها، ما يستلزم الحد منها والقضاء عليها بما يحصن الجبهة الداخلية وصولا إلى الاستقرار العام الذي ينشده الجميع.

 

نقلاً عن جريدة القبس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*