الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكويتي بندر الخيران: نستنكر الاعتداء على الصحافي علي الصنيدح، كما نطالب السلطة التشريعية بالاعتذار له ولجميع الصحافيين

بندر الخيران
الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكوتي

أعرب الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكويتي بندر الخيران في تصريح صحافي له، عن استنكاره الشديد لما تعرض له الصحافي علي الصنيدح من اعتداء لفظي وجسدي من قبل الأمين العام المساعد لشؤون حرس مجلس الأمة اللواء خالد الوقيت أثناء قيام الصنيدح بواجبه المهني كمحرر صحافي يغطي الأحداث الخاصة بمجلس الأمة.

وقال “إن الاتجاه الذي سلكه حرس مجلس الأمة وعلى رأسهم اللواء خالد الوقيت في تعاملهم مع الصحافيين، ليس فقط بمنعهم من القيام بواجبهم المهني، بل بالتعدي على الصحافي علي الصنيدح باللفط والضرب، لهو توجه خطير ومرفوض ومستنكر، لما يعد تعدياً صارخاً على حرية الرأي والتعبير، واعتداء على الدستور الذي كفل في مادته الـ 37 حرية الصحافة والطباعة والنشر، كما أنها سابقة خطيرة تحمل دلالات أخطر”

وأضاف ” تكمن أهمية العمل الصحافي وقيمته باعتباره السلطة الرابعة التي تراقب أداء مجلس الأمة ونوابه، وتغطي الأحداث الجانبية به وما يدور في أروقته وممراته، ونشره للرأي العالم وللجماهير، وتتجلى رسالتها في نشر الثقافة وبناء جيل واع وفاهم ومثقف، كما أن الصحافة أصبحت اليوم أحد أهم العوامل التي يقاس على أثرها تقدم الشعوب وتطوره، لذلك التعدي على الصحافة والصحافيين هو في حقيقته تعدي على الشعب وحقوقه”

وختم الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكويتي بندر الخيران تصريحه بالتأكيد على رفضه للعقلية العسكرية الفجة غير المبررة وغير المفهومة التي تعاملت بهذا الشكل غير الحضاري مع الصحافيين في منعهم من تغطية الأحداث ونشرها، كما أنه أكد على ضرورة اعتذار ممثلي السلطة التشريعية للصحافيين والاعلاميين بصفة عامة عن هذا الحدث المرفوض والمستنكر، ومن الصحفي علي الصنيدح بصفة خاصة، وكذلك مطلوب من جميع الصحف والاعلاميين أن يعبروا عن رفضهم لهذا السلوك والتصدي له لعدم تكراره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*