أرشيف الوسم : يوسف شمساه

تصريح رئيس المكتب الإعلامي يوسف شمساه بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة

  أكد رئيس المكتب الاعلامي في المنبر الديمقراطي الكويتي يوسف شمساه على أهمية دور الصحافة ووسائل الاعلام المختلفة في نقل الأحداث والتوعية بقضايا المجتمع ودورها في الدفاع عن الحريات العامة بشتى انواعها. وشدد في تصريح صحافي بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة على الدور الكبير الذي مارسته الصحافة الكويتية على كافة المستويات سواء المحلية أم العربية، إلا أنه أبدى في المقابل ...

أكمل القراءة »

يوسف عباس شمساه : بلاعة البيزة العصرية

انتشرت في الكويت سابقا، بين الأطفال تحديدا، “بلاعة البيزة”، التي كانت عبارة عن حصالة نقود على شكل تمثال لشخص أسود يمثل الطبقة المستعبدة قديما، ذي فم كبير بابتسامة عريضة، يغلب عليها طابع الجمود، توضع قطعة نقود في يده الممدوة ويحرك المفتاح خلف ظهره، كي يشرع هذا التمثال “ببلع البيزة” إلى بطن حاضن لها، لا تمكث فيه فترة، حتى تختفي ويختفي ...

أكمل القراءة »

يوسف عباس شمساه : ابتسامة الوهم والزيف

نتقاد الأحداث والتصرفات المتعلقة بوضع الدولة ومؤسساتها وسياستها البائسة، والذي يفصله توقيع هنا وختم هناك وتصديق من ذاك، كي يدخل ضمن سلسلة عادات وتقاليد المجتمع، أصبح يقابَل بالنفر والاستهجان، ويطالب من صاحبه الخروج من «كويتهم»، لأسباب وعلل تتعدد وتكثر، قد يتسم الكثير منها بالتفاهة والسخف والعنصرية، إلا أن أحدها، وهو محور حديثي هنا، يقوم على رفض التشاؤم الذي يحمله الانتقاد، ...

أكمل القراءة »

يوسف عباس شمساه : قانون قمعي

كثيرا ما نذكر ونتحدث عن بعض القوانين التي تحمل مصطلحات فضفاضة ومطاطية، وتخضع لعوامل كثيرة ومتعددة، وليس لديها أي معنى واضح ومحدد، ومن شأنها سلب حريات الأفراد والمواطنين. فقانون الجرائم الإلكترونية، الذي دخل حيز التنفيذ الأسبوع الفائت، لم يُستثنَ من هذا الأمر في بعض مواده ونصوصه التي ذكرت عبارات كـ «خدش الآداب العامة»، على سبيل المثال.. هذه العبارة يمكن أن ...

أكمل القراءة »

يوسف عباس شمساه: ترشيد الحكومة!

يبدو أن تعاسة المناخ العام، والعيش تحت قبة التخبُّط، وتهميش مكانته وحقوقه، هي الضريبة الوحيدة الملزم بتسديدها المواطن الكويتي، نتيجة عيشه في هذا البلد. فاليوم، إلى جانب توجه الحكومة لفرض بوليسيتها وسيطرتها على المواطن، دقت الطبول وأسدلت الستار عن كارثة جديدة، ومشكلة متجهة للإضرار بجيوب المواطن «الغلبان» بصورة يتهيأ لأي شخص أن هذا الجيب مملوء بالكنوز مع كل تعبئة وقود، ...

أكمل القراءة »

يوسف عباس شمساه: أنظمتنا وإمبريالية إيران

تاريخ إيران، كدولة قبل الثورة، وجمهورية إسلامية بعدها، يشترك مع بعضه في عامل السيطرة والاستعمار وبسط النفوذ وتوسعة الرقعة الإيرانية في المناطق المجاورة لها. فقبل الثورة هناك عربستان المحتلة أو الأهواز، التي احتلها الشاه وضمها إلى إقليم إيران الدولة، واليوم إلى جانب بوصلتها التي تشير إلى دول الخليج، بانتظار ساعة الصفر السانحة للانقضاض عليها، القواعد الإيرانية في رحلة ذهاب وإياب ...

أكمل القراءة »

يوسف عباس شمساه: اللاجئون السوريون.. وأنظمتنا العربية

التحركات الإنسانية، التي يشهدها الجانب الأوروبي، لاستقبال واستضافة اللاجئين السوريين الهاربين من الموت، أكدت حال أنظمتنا العربية ومجتمعاتنا تجاه بعضها بعضاً، المحصورة في قالب «المتفرج النائم»، التي لطالما كانت ـ هذه الأنظمة ـ متسيدة له ومنتهجة نهجه، فالرابط العربي بين الشعوب العربية لم يعد فتاتاً، بل في مرحلة «الكنس»، للأسف الشديد. المحزن في موضوع هجرة اللاجئين، أنهم على استعداد أن ...

أكمل القراءة »

يوسف عباس شمساه: بين كندا والكويت

البحث عن ماضي المشاهير «السياسية – الفنية – الدعوية»، والتنقيب عن الثغرات ونقط السواد في حياتهم، لغة لا تقتصر فقط على الشارع العربي، بل هي ظاهرة نلاحظها في دول العالم أجمع، ويمكن القول إن سياسيي العالم، بشرقه وغربه، يمتهون هذه المهنة، كوسيلة لتمرير القوانين، أو للمساومة والابتزاز وشراء الضمائر وغيرها. آلاء بوزريبة، شابة كندية تعيش سنتها الأولى بعد العشرين، لم ...

أكمل القراءة »

يوسف عباس شمساه: البدون .. وباعة الأرصفة

أصعب اللحظات، وأكثرها مرارة، هي تلك التي تريد فيها سرد حالة هزيلة ضعيفة تتصارع مع نفسها، من أجل الحفاظ على ما تبقى من كرامتها وإنسانيتها، وتلك التي تقرر فيها تجسيد واقع لم تعد أبصار الناس، ولا بصائرها، تراه وتشاهده من منظوره الحقيقي، فحين يحكم عليك لتكون «بدون» كل شيء إلا ألم ومعاناة ومشقة وتخوين وإهانة وذل وحرمان، تتجه بتضرعك إلى ...

أكمل القراءة »

يوسف عباس شمساه: فوضى «الكويتية»

لحديث عن الخطوط الجوية الكويتية، أصبح أشبه بسرد قصة من قصص الخيال، التي يتعارك بطلها مع الوقت، للصمود أمام تلاطم أمواج البحر الهائجة، المنتظر لطوق نجاة ينقذه ويوصله لبر الأمان، إلا أن «الكويتية»، في ظل ذلك، وارتطامها بصخور الفساد والمحسوبية، تنتظر انتشال جثتها لدفنها، لا إنقاذها. فمع توجُّه كثير من الدول المتحضرة والمتقدمة إلى الدفع بجعل إدارتها لمؤسساتها خاضع لنظر ...

أكمل القراءة »