ننبه على عدم الاستهانة بهذا التجاوب المتسارع من الحكومة للمطالبات الرجعية التي أدت تراكميا على مدى السنين للإنغلاق والتخلف

نرى في المنبر الديمقراطي الكويتي بأن تكرار إذعان الحكومة – وبالأخص وزارة الداخلية – لبعض الأصوات العالية المتزمتة للتضييق على حريات الأفراد الخاصة والعامة ليس إلا استمرار لتواطؤ ممنهج لتغيير الطابع المدني للدولة والانقضاض على المبادئ المتعلقة بالحريات في الدستور، ذلك كله لأجل مكاسب سياسية قصيرة الأمد – التواطؤ الذي ذقنا مرارته في السابق ونذوقه اليوم دون أي جدوى وبتخلف عن ركب الحضارات المتقدمة؛ جراء هذا التواطؤ القائم إلى يومنا هذا.

وننبه على عدم الاستهانة بهذا التجاوب المتسارع من الحكومة للمطالبات الرجعية التي أدت تراكميا على مدى السنين للانغلاق والتخلف، رغم القدرة المادية والفكرية على توفير وسائل الترفيه لأفراد المجتمع، من مسارح ومعارض فنية وحفلات، ودورات رياضية وملتقيات مهنية وحرفية، ومدن ترفيهية، والتي كانت توفرها الدولة في السابق.

لذلك يطالب المنبر الديمقراطي الكويتي من الحكومة بأن تحترم الحريات التي نص عليها الدستور والتي أقسمت على الإلتزام به، وبأن تمتنع عن التحكم بتصرفات الأفراد الشخصية وتنأى بنفسها عن تغليب أيديولوجية فكرية واحدة في المجتمع دون الأخذ بالاعتبار وجهات النظر الأخرى.

المنبر الديمقراطي الكويتي

4 فبراير 2022