المنبر الديمقراطي الكويتي يهنئ الشعب البحريني بالإفراج عن المناضل الوطني ابراهيم شريف

image

هنأ المنبر الديمقراطي الكويتي الشعب البحريني والقوى الوطنية والديمقراطية البحرينية بمناسبة اﻹفراج عن الأمين العام السابق لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) والمناضل الوطني ابراهيم شريف، بعد أربع سنوات وثلاثة أشهر قضاها في السجن لإدانته في القضية المعروفة بقضية «الرموز الـ21» وحكم عليه بالسجن خمس سنوات، مثمناً في الوقت ذاته قرار العفو الملكي الذي أصدره العاهل البحريني حمد بن عيسى.

وقال المنبر، في بيان صحافي له، إن الفرحة الشعبية الكبيرة التي عاشتها البحرين مساء يوم الجمعة الماضي (19 يونيو الجاري) تؤكد بوضوح الرغبة الصادقة في تجاوز حالة الاحتقان، وهو اﻷمر الذي لن يتحقق إلا بتوافق عام بين مكونات المجتمع البحريني، للخروج من اﻷزمة السياسية التي طالت البحرين في السنوات اﻷخيرة من خلال تحول ديمقراطي سلمي، وتعايش وطني يجمع كل اﻷطياف والمكونات الاجتماعية.

وأضاف أن الحفاظ والدفع نحو الوحدة الوطنية، بعيداً عن الحلول اﻷمنية، هو الخطوة اﻷولى نحو الاستقرار السياسي، تمهيداً لحوار وطني يجمع مختلف اﻷطراف، وتتحدد فيه اﻷولويات والرؤى الوطنية حتى تتضافر الجهود لمواجهة التحديات الداخلية، خصوصاً في ظل ما تمر به المنطقة من توترات وحروب في اليمن وسوريا والعراق كان لها – ولا يزال – أثر بالغ في جميع دول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد المنبر الديمقراطي الكويتي في ختام بيانه أن المرحلة القادمة تتطلب مشاركة شعبية في اتخاذ القرار وفق إطار ديمقراطي مؤسسي يتيح المجال للمشاركة الواسعة دون إقصاء ﻷي مكون اجتماعي أو سياسي، داعياً الجميع إلى تدارك الوضع والإسراع في التوصل إلى مخرج وطني ومعالجة سياسية للأزمة وفق المصالح الوطنية العليا للبحرين والحقوق العادلة