المنبر الديمقراطي الكويتي: نؤكد على تضامننا مع قضية غير محددي الجنسية، ونطالب بإسناد الجهاز المركزي لشخصيات تعمل لحل هذه المأساة بدل الابتزاز وسلب الحقوق

بندر الخيران
الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكوتي

 

تابعنا في المنبر الديمقراطي الكويتي اعتصام غير محددي الجنسية الذي أقيم اليوم الجمعة بتيماء، بعد أن ضاقت بهم السبل وتثاقلت عليهم الهموم والعراقيل عن قصد وتعمد لعزلهم عن هذا المجتمع وتنفيرهم منه.

وفي تصريح صحافي له، أكد الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكويتي بندر الخيران على تضامنه الكامل مع قضية غير محددي الجنسية، ورفضه للتعسف المستمر والممنهج الذي يتعرضون له، تحت ذرائع وعلل عنصرية تعكس توجهة السلطة عبر الجهاز المركزي المصطنع لإعاقة حل هذه القضية الشائكة.

وقال “إن ما يتعرض له غير محددي الجنسية من تضييق يومي في العيش، وسلب لأبسط الحقوق الإنسانية من تعليم وصحة وغيرهما، يؤكد ما ذكرناه سابقاً وكررناه، عن حقيقة نهج السلطة والإدارة الحالية للجهاز المركزي، المتمثل بالعمل على تكبير فجوة الحل وتراكم معاناتهم، والتعمد بالتعسف معهم بالإجراءات والمعاملات، ناهيكم عن ابتزازهم وإجبارهم على التوقيع على معلومات وبيانات مغلوطة وغير صحيحة بعلة الحصول على الرعاية الصحية والتعليمية”

وأضاف “إننا اليوم كمنبر ديمقراطي كويتي نقف داعمين لمطالب غير محددي الجنسية العادلة المتمثلة بالدرجة الأولى بمعاملة هذه الفئة معاملة إنسانية مستحقة، بعيدة كل البعد عن النفس العنصري البغيض، واستحقاقهم كذلك لحق الانتماء والمواطنة، وحق التعليم والصحة والعمل، والكف عن ابتزازهم بهذه الطريقة غير الإنسانية”

وختم بندر الخيران الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكويتي تصريحه بالتأكيد على ضرورة تغيير مسار الإدارة الحالية للجهاز المركزي، والتي لم يكن وجودها إلا لزيادة تعقيدات قضية غير محددي الجنسية وزيادة معاناتهم ، وتغييرها باتجاه الحل الجدي والنهائي لهذه المأساة الانسانية ، وإسناد الجهاز لشخصيات حقوقية وقانونية موضوعية، تعمل لغلق هذا الملف وإعطاء كل ذي حقه بعيداً عن أي ضغوط وممارسات غير إنسانية.