المنبر الديمقراطي الكويتي: نكرر رفضنا للإنتخابات الفرعية ومرسوم الصوت الواحد عززها

إن نتائج ممارسات السلطة ومخرجاتها تساهم بنشر المفهوم الخاطئ للبرلمان على أنه مكان للتمثيل الاجتماعي ولإنجاز المعاملات

إن العمل الديمقراطي الحقيقي هو الجزء الرئيسي من عملية بناء الدولة ومرتهن ببقاء الدولة وباستمراريتها كما أثبت التاريخ

نكرر نحن في المنبر الديمقراطي الكويتي رفضنا القاطع للإنتخابات الفرعية ونؤكد بأن مرسوم الصوت الواحد ساهم برعاية هذه الانتخابات وزيادة المشاركين بها

يتابع المنبر الديمقراطي الكويتي تكرر مشهد الانتخابات الفرعية القائمة على الفئوية والقبلية، وفشل الحكومة المتعمد في التصدي لها مما ينم عن صحة شكوكنا بموقف السلطة السلبي من الإصلاح وعلاقتها المباشرة باستمرار تخريب العملية الديمقراطية وإفسادها. إن نتائج ممارسات السلطة ومخرجاتها تساهم بنشر المفهوم الخاطئ للبرلمان على أنه مكان للتمثيل الاجتماعي ولإنجاز المعاملات، لتصنع السلطة بهذه الممارسات التوازنات السياسية المصطنعة والخالية من العناصر المخلصة للدولة وتلك التي تكرس عملها لأجل المصلحة العامة.

إن العمل الديمقراطي الحقيقي هو الجزء الرئيسي من عملية بناء الدولة ومرتهن ببقاء الدولة وباستمراريتها كما أثبت التاريخ، ولكن السلطة – وهي العنصر المهيمن على الدولة – تتعامل مع هذه الجرائم التي تقوم على هدم أركان الدولة وإضعاف كيانها بتراخي منقطع النظير، فلم تحقق السلطة وأجهزتها الأمنية بإمكانياتها الكبيرة بأي من تلك الجرائم التي ترتكب أمام أعين الكافة وبمواعيد منشورة علنا في الصحف وبموقع معلومة.

نكرر نحن في المنبر الديمقراطي الكويتي رفضنا القاطع للإنتخابات الفرعية ونؤكد بأن مرسوم الصوت الواحد ساهم برعاية هذه الانتخابات وزيادة المشاركين بها، كما أننا ندعو الجميع لعدم الاعتداد بنتائجها؛ ونستنكر رد فعل الحكومة إزاؤها.

إن وطننا يحتاج منا الوقوف أمام الفساد وحالة التردي والارتخاء بتطبيق القانون، فالحكومة لا تشعر بمسؤوليتها تجاه البلد وغير مقدرة لتبعات الأحداث على المصلحة العامة، كما نهيب بجميع الكويتيين، ومنهم من لم ينتبه من المشاركين في تلك الانتخابات، للإنتباه والتصدي لكل أوجه التفرقة والتأكيد على الإنتماء للوطن وليس للفئة الاجتماعية.

المنبر الديمقراطي الكويتي
8 سبتمبر 2020