ندعم حرية الرأي والتعبير بعيدا عن خطاب الكراهية

image

بيان توضيحي من المنبر الديمقراطي الكويتي:
أثار المهرجان الخطابي الذي نظمه المنبر الديمقراطي يوم السبت الماضي 10 يناير 2015 لغطا واسعا لدى العديد من اﻷوساط حول مسألة تعليق صور بعض المعتقلين بسبب آرائهم، والذين صدرت بحق بعضهم أحكاما قضائية.

والمنبر الديمقراطي الكويتي إذ يؤكد أنه كان وسيبقى داعما دائما ومدافعا أساسيا عن الحريات العامة، وحرية التعبير على وجه التحديد دون أي قيود تفرض عليه إلا في الجانب الذي يتعلق بخطاب الكراهية وازدراء المعتقدات واﻷديان والشتم الشخصي، وهي التوجهات المرفوضة والتي لها تداعياتها الخطيرة على وحدة وتماسك المجتمع.

ويوضح المنبر الديمقراطي الكويتي أن اختيار الصور جاء وفق القناعة الداعمة لحرية الرأي والتعبير فقط دون أية مقاصد أخرى، ولذلك خرج مهرجان المنبر المشار إليه حاملا شعار (من أجل الحرية والديمقراطية).

وإزاء هذا اﻷمر، وسوء الفهم الذي حصل، فإن المنبر الديمقراطي يتقدم بالاعتذار لكافة شرائح المجتمع الكويتي ومكوناته عن هذا الخطأ غير المقصود، ويؤكد أيضا أنه لم يكن في أي يوم من اﻷيام راعيا ﻷي خطاب من شأنه تفتيت وحدة المجتمع.