أرشيف الوسم : حبيب السنافي

حبيب السنافي : دماء جديدة لوزارة التربية

الصورة التي عرضتها جريدة الوطن، وتناقلتها بتندر وسائل الاتصال الاجتماعي، عن ولوج تلميذ لروضته على حصان أبيض «كسندريلا»، استجابة لنذر والدته حال نجاحه، يمكن أن يحدث في أي دولة متخلفة.. أما أن يحدث بالكويت، فهو مهزلة بكل المقاييس، ويثير الشفقة على جيل يهيأ للمستقبل ويتربى في أحضان مدارس لم تعد صالحة لشيء، سوى استقبال الطلبة وتوديعهم آخر اليوم الدراسي، من ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : التطوير في التعليم قادم

تترسخ معضلة الكويت المزمنة في مفهوم الإدارة بالذات، وهذا المفهوم يختلف عندنا عن بلاد خلق الله بشكل جلي، فالإدارة هناك فن وموهبة وكفاءة لمن يتصدَّى لها، وخبرة تتكرَّس بالدراسة والتدريب المتواصل.. أما الإدارة عندنا، فهي منصب محجوز للمقربين من السلطة تحت مسمى ولدنا أو من جماعتنا أو حتى من فداويتنا. وزارة التربية الوزارة الرئيسة المأمول منها رفد المجتمع بجيل من ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : الدوائر الضيقة

هل الحروب بين البشر، والتكالب على نهب خيرات الشعوب الأخرى من نوازع الجماعات وسجاياها؟ وهل دوام الاقتتال والتناحر ديدن الأمم في الماضي والحاضر؟ لو كان هذا صائباً، لما رأينا حال شعوب الدول المتحضرة في ما بينها حالياً من استقرار وسكينة، وتعاطيهم الفلسفة الإنسانية في ما بينهم، وشيوع السياحة وحب الاطلاع على حضارة الأمم الأخرى. إن ما يطلق نفير الحروب، هو ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : النهب مستمر

يتندر البعض من طغيان مظاهر السرقة «المجانية» بالكويت، بوجود مسابقة غير معلنة لنهب ثرواتها بأسرع وقت ممكن، التي تشمل أموال الكويت وأصولها في الداخل والخارج. فمع إشراقة كل صباح تتكشف لنا حلقة جديدة من هذا المسلسل، وآخرها ما كشفت عنه وثائق وزارة الخارجية البريطانية التي أفرج عنها، أخيراً، للعام 1981-1982، فبمراجعتها تتضح الإدارة السيئة للحكومة الكويتية بالتعاطي مع أزمة المناخ ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : حتى جمعياتنا سرقوها

تعد الجمعيات التعاونية صمام أمان لتوفير السلع الغذائية والاستهلاكية للمواطنين والوافدين على أرض الكويت، وهي متوافرة في جميع المناطق، على شكل أسواق مركزية وأفرع، ويبلغ تعدادها 57 جمعية تعاونية، وعدد المساهمين فيها 264 ألف مواطن.. هذه الجمعيات التعاونية الأهلية يبدو أن حالها أضحى كحال بقية مؤسسات الدولة المتردية، فقد أصابها عطب الفساد وعفونته، وبدأ ينهش في جسدها ويدمر إداراتها، بعد ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : المرأة ثم المرأة

أنين المرأة وآهاتها وشقاؤها في وطننا العربي إلى متى ديمومته؟ وإلى متى تجهر المرأة بالمطالبة بحقوقها المنقوصة التي حجر الرجل عليها وغفا؟ لكن، لا أذن تسمع أو مطلب يلبى. سنوات عجاف.. وأزمنة قاسية مرَّت على المرأة، دفعت عبرها ثمناً باهظاً من إنسانيتها وكرامتها، لم يقر الرجل السيد لها بأدنى قدر من الاحترام والتبجيل، فالكلمة الأولى والقرار الأخير له، ولو كان ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : حديث عن الثورة

مشروع الثورة مشروع إنساني بزغ نجمه مع انطلاقة التاريخ الإنساني، ولم يهدأ يوماً، فالتاريخ الإنساني، هو حكاية الصراع بين البشر حول ملكية الأرض والتنافس على مواردها، وإن تمظهر أحياناً بلبوس آخر، كالدين والعرق، أو أصناف الانتقام الغائرة في الصدور منذ الأزل. ومشاريع الثورة العربية، كغيرها من الثورات، سجلت فشلاً ذريعاً في محاولاتها المتكررة للنهوض بالشعوب العربية، وآخرها ثورات الربيع العربي، التي ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : الأنين السوري

ماذا يمكن أن نطلق من تعريف على الصراع الدائر في سوريا؟.. هل ثورة شعبية، أم حرب أهلية، أم نزاع دموي طائفي؟ وهل يمكن أن نستعير لفظة حرب مفتوحة؟ لا أعلم! لكن الذي نقره أن طاحونة القتال اليومي تحصد أرواح المدنيين بكل يسر ولا تهدأ، فالكل يقاتل ولا يفكر إلا بانتهاز الفرصة، ليبطش بالآخر ويفنيه. فأعداد القتلى من المتحاربين وأغلب المدنيين ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : المملكة تطعن خاصرتها

لم تواجه الأنظمة الخليجية، سابقاً، معضلات داخلية، كما هو حاصل اليوم، فتيار التحرر الداخلي من سلطة الأنظمة بدأ بالتدفق، متأثراً بما يدور ويغلي في المحيط الإقليمي، والتاريخ يثبت أن ما يحدث من تغيرات أو تطورات اجتماعية وسياسية لابد أن يتداعى لها الإقليم بأقاصيه. ما يعيب السلطات الخليجية، أنها لم تهيئ أنظمتها لاستقبال رياح الديمقراطية، ولم تدفع شعوبها لممارسة أدوات الديمقراطية، ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : الخطوط الحمراء

عندما يناقشك أحدهم ويبدأ نقاشه بترهيبك بقوله: لا تتجاوز الخطوط الحمراء، فهل تتقبل رأيه، وترضى بشرطه؟ الرد على هذا الشارط يكون: وهل هناك خطوط حمراء؟ ومن عرّفها، وهل تم الاجتماع والإجماع عليها، متى وأين، وكم عددها وما شروطها وطبيعتها؟! هذه الخطوط الحمراء، ما هي إلا وهَم كخطوط الحدود الوهمية ببن دولنا العربية، فهي من نسج مخيلتنا. الخطوط الحمراء ليس لها تعريف ...

أكمل القراءة »